فك السحر المشروب طرق مجربة

فك السحر المشروب طرق مجربة

السحر سواء المشروب او سحر مادة سائلة فى طعام لا يخلو من خوف بمعنى أنه شخص مصاب بالمس، يعتبر انة كان بالغة العامية ملبوس أو مسحور له أو مستة عين، وليس بالاساس أن تًصنع مواد السحر من أشياء الانس ، فقد يصنع السحر على مواد من عالم الجن، خاصة وقد يدخل في مكونات السحر الزئبق السام بلونيه الأحمر والأزرق، والذي لا يخلو من اى تركيبة لمادة سحرية.

فك السحر المشروب هنا يُعيد الشيطان استخدام ما يصل إلى جوف المريض من مواد مُختلفة فيقوم بتجميع الدماء بمُشتقاته سواء دماء الحيض أو المني أو الشحوم، وكذلك يقوم بتجميع اللُعاب وقلامات الأظافر وما تبقى من شعر وجلد .

ويستخدم هنا الشيطان هذه الامور في عملية التعايش مدة إقامته داخل جسد المريض، هذا أمر يُمكن أن تتخلص منة بكُل سهولة إلا أنهم قد يتخصلوا بعضهم من بعض ثم يقتاتوا من جُثته كما أنهم يقولوا بإستخدام هذه المواد لصناعة ما يلزم من أسحار تخدم مصالهم ثم  تُساعدهم على السيطرة على جسد الشخص والعمل على اصابتة ومسة .

أما مخرجات الإنسان المُتخلفة عن الجسد تتحمل جزء كبيرا من مكوناته كالدماء والشحوم، تُعد هذه الفضلات من الآثار العالقة بالمُتعلقات الشخصية المسحور، فيحرص السحرة كل الحرص لجمع هذه المواد الناتجة عن الشخص وذلك لصناعة تكليف للجن، ولأن المعدة هي الاساس فى الطعام كما يُقال، فهي مستودع كل الشرور والتي قد يستفيد منها الشيطان لإصابة الضرر بالإنسان، فعن مقدام بن معدي كرب قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:”ما ملأ آدمي وعاء شرًا من بطن .

ويبدا العمل فى السحر المشروب أولًا أن تتعرف وتكتشف رحلة المادة السحرية داخل جسم الشخص المسحور، وأن تدرس كيف قما الجن باستغلال وظائف الجهاز الهضمي وذلك لتحقيق هدفه في السيطرة على جسم الشخص المريض وبث سمومه السحرية في الدم لتصل إلى جميع أجزاء الجسد انطلاقًا من المعدة، وهذا يُسهل عليك مُواجهة الشيطان بشكل كبير، لتضع بعد ذلك الطرق المُناسبة لعلاج الشخص المسحور.

دائما يختار السحرة المواد السائلة غير صلبة يُمكن مزجها باللعاب، وذلك لتكتسب القوة من أثر الشخص المسحور.

ووجود هذه المرارة يعني أن مرحلة تقيؤ أمر العمل لم تأتي بعد، أما في بعض حالات انتفاخ البطن فتقوم مجموعة من الشياطين بسد قناة الشرج، ويقوم آخر بالنفخ في الفتحة البوابية فتنتفخ الأحشاء لُتصبح كالبالون المُنتفخ.

دور الشيخ الروحانى فى فك السحر المشروب

يقوم الشيخ الروحانى بحقن المريض بُحقنة شرجية تحتوى هذه الحقنة على بعض أصناف الأعشاب والعطارة بغرض جعل تخرج الشياطين من القناة بقوة .

إلا أن المر ليس علاجًا شاملا حتى لو كانت مُجدية في بدية الامر إسعاف المريض، فالشيطان يُمكن له أن يُعاود الامر ويقوم بنفس الفعل بعد انتهاء تأثير الحقنة الشرجية هذه، ومن الممكن أيضًا أن يقوم الجنى بنقل المادة السحرية من المعدة لأي مكان آخر بجسد المريض وذلك عن طريق امتصاصها في الأمعاء الدقيقة ثم تسريبها إلى حيث يشاء في الدم، يعمل الشيطان أيضًا على زيادة كمية المادة السحرية وإلا لنفذت تدريجيًا نتيجة تسرب أجزاء منها بطبيعة الحال.

متطلبات لفك السحر المشروب

والمطلوب هنا فى فك السحر المشروب في حالة علاج مثل هذا السحر أولًا وقبل أي شيء يجب أن ييستمر المريض على أكل عسل السدر الجبلي مقروء عليه آيات فك السحر كُل آية ما يُقارب 21 مرة، ثم يستمر في أخذ 3 معالق يوميًا ولمدة أسبوع مع شُرب الماء المرقي والمُضاف إليه ماء الورد .

بعد الانتهاء من اسبوع فى العلاج يقوم المسحور بتناول أي شيء مثلا تحضر اثنين من الحمام الصغير وعددًا من الليمون ثم تقوم بعصر الليمون ثم يُقرأ على العصير سورة البقرة كاملة مع النفث في هذا العصير، ويكون عصير الليمون هذا كافيًا لغمر الحمام بعد ذبحه وتنظيفه، ثم يُوضع على النار حتى ينضج جيدًا إلى أن ينتهي الليمون تمامًا ويصبح لزجًا فيُقطع الحمام لحمًا لحمًا فيما بقى من هذا الليمونويعمل مثل العصير .

ثم يبدأ المسحور بتناول الحمام وشرب العصير، يتحمله حتى يبدأ في عملية اللقيء فيأتي بكُل ما في معدته بالاضافة إلى السحر، سواء مع الاستفراغ أو حتى مع الإسهال، أما السحر فهو عبارة عن لون أبيض أو أصفر أحيانًا.

You might like

About the Author: admin22

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.