التحصين من السحر والحسد العتيق

التحصين من السحر والحسد العتيق التحصين من لسحر اليكم ذلك التحصين الهائل من مختبر روحانى فى الحفط من السحر والعين والحسد صادق ان شاء اللة خسر وجدته في احد المخطوطات السليمة واشتغلت به بكثرةًوهو يفيد للقراءة قبل أي عمل يستوجب الاستحظار سواء للجن اوالارواح ةالزكيةفهو يحجب أذى كل متشكلوم تطفل ومستطرق يدخل عليك والتحايل فيك وايظا هادف لمن يخشى الجن وايضا ينجح لمن اتخذه ورداً لدى الغداة والمساء سبع مرات وعلى مرور الايام الحصن يكبر معاك اينما ذهبت وانا عن نفسي لما استخدم ذلك التحصين قليل من الاحيان اشاهد هالة خفيفة من النور تدورحولي. بسم

الله الرحمن الرحيم اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه الاخيار توكلت على الله ولاربٌ سواه خالق جميع الأشياء واليه المصير اللهم يا الله يا الله يالله يارحمن يارحيم اسألك ألامن وألامان والرحمة يامنان بسم الله بابنا تبارك حيطاننا يس سقفنا كهيعص كفايتنا حمعسق حمايتنا ستر العرش مسدول حولنا عين الله ناظرة الينا أسالك اللهم ياحفيظ ياوكيل أحفظني من جميع اصناف خلقك من ضمن يدي ومن خلفي وعن يمين وشمالي ومن فوقي وتحتي بوجود وشهود عساكر لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ* وَاللَّهُ مِن وَرَائِهِم مُّحِيطٌ*بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ*فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ* فَاللّهُ خَيْرٌ حَافِظاً

وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ*ولاحول وقوة الا بالله العلي الهائل وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه الطيبين الطاهرين الحمد3الصمدية3 الكرسي3وتكرروَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا سبع مرات ولكم مني اجمل تحية  بسم الله الرحمن الرحيم فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلّاً مقبلَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ,, يا حي يا قيوم يا رب موسى وهارون ونوح وإبراهيم وعيسى ومحمد صلى الله فوقه وآله وسلم أكرمني بجودة الاستظهار وسرعة الاستيعاب وارزقني الحكمة ومعرفة العلم وثبات العقل والذهن والرؤيا بجاه محمد وآل محمد وصلى الله فوقه وآله وسلم ))).

التحصين من السحر والحسد العتيق

 

التحصين من السحر والعين اِحتَجَبتُ بِنورِ وَجهِ اللهِ القَديمِ الكامِل وتَحَصَّنتُ بحِصِنِ اللهِ القَوِيّ الشّامِلِ وَرَمَيتُ مَن بَغى علىَّ بِسَهِمِ الله وَسَيفِهِ القاتِلِ اَللّهُمَ ياغالباًعَلى اَمِرِه وياقائمِاً فَوقَ خَلقِهِ وَياحائلاً بَينَ المَرءِ وَقَلَبِهِ حُل بَيني وَبَينَ الشيَطانِ وَنَزغِهِ وَبينَ مالا طاقَةَ لي بِهِ مِن اَحاجزٍ مِن عِبادِكَ كُفَّ عَنّي اَلسِنَتَهم وَاغلل اَيَديَهم وَاَرجُلَهم وَاجعَل بَيني وَبَينَهم سَدّاً مِن نورِ عظمتِكَ وَحِجاباً مِن قُوَّتك وَجُنداً مِن سُلطانِكَ فَاِنَّكَ حَيَّ قادِرٌ اَللهمَّ اغشَ عَنّي اَبصارَ الناظِرينَ حَتى اَرِدَ الموَارِدَ وَاغشَ عَنّي اَبصارَ النورِ وَاَبصارَ الظّلمِةَ وَابَأصبحَ المريدينَ لَي السّوءَ حَتّى لا أُبالي مِن اَبصارِهِم يَكادُ سَنا بَرقه يَذهَب بِالأعينِ يقَلّب اللهُ اَللَيلَ

وَالَّنهارَ اِنَّ في ذلِكَ لَعِبرة لاِولى الأعينِ بِسمِ الله الرَحمَن الرحَيمِ كهيعص كفايتُنا وهو حسبي بِسمِ الله الرَحَمن الرَحيمِ حمعسق حمايتُنا وهو حسبي كَماءٍ اَنزَلناهُ مِنَ السَّماءِ فاختَلَطَ بِهِ نَأمسىُ الأرضِ فَاَصبَحَ هَشيماً تَذروهُ الرّيِاح هوَ اللهُ اَلَذي لااِلهَ اِلاهوَ عالم الغَيب وَالشهادةِ هوَ الرَّحمن الرحَيمُ يَومَ الأزِفةِ اِذَا القُلوبُ لَدَى الحَناجِرِكاظِمينَ ماللِغير عادلِين مِن حَميمٍ وَلاشَفيٍع يُطاعُ عَلِمَت نَفسٌ مااَحضَرَت فَلا اَقسِمُ بِالخُنَّس الجَوارِ الكُنسَّ وَاَللّيِل اذِا عَسعَسَ وَالصُّبحِ اِذا تَنَفَّسَ ص وَالقُرانِ ذي

 

الذِكِر بَل الَذينَ كَفَرو في عِزةٍ وشِقاق (شاهَتِ الوُجوهُ ) ثلاث مرات وَكَلَّتِ الألسُنُ وَعَمِيَتِ الأَبصارُ اَللهُمَّ اجعَل خَيرَهم بَينَ عَينَيهِم وَشَرَّهُم تَحتَ قَدَمَيهِم وخاتَمَ سُلَيمانَ بَينَ اَكتافِهِم فَسَيَكفيكَهُم الله وَهوَ السَّميع العَليم صِبغَةَ اللهِ وَمَن اَصالح مِنَ اللهِ صِبغَة كهيعص اكِفِنا حمعسق احِمِنا سُبحانَ القادِرِ القاهِرِ الوافي وَجَعَلنا مِن بَينِ ايِديهِم سَداً ومَنِ خَلفِهم سَدّاً فَاَاحتيالَيناهُم فَهم لايبصِرونَ صمٌ بكمٌ عميٌ فَهم لايعقِلونَ اولئكَ الّذَينَ طَبَعَ اللهُ عَلى قُلوِبهِم وَعَلى سَمعِهِم وَاَبصارِهِم واوُلائِكَ هُم الغافِلوُنَ تَحَصَّنتُ بذِيِ الُملكِ والمَلكَوتِ وَاعتَصَمتُ بذِي العِزِ وَالعَظَمِة والجَبَروتِ وَتَوَكَّلتُ عَلى الحَيّ الّذي لا يَوفاة دَخَلتُ في حرِزِ اللهِ وَفي حِفِظِ اللهِ وَفي اَمانِ اللهِ مِن شَرّ البَرويَّة اَجمَعين كهيعص حمعسق ولاحَولَ وَلاقُوَّة اِلاباِلله العِلي العَظيِم وَصَلى اللهُ عَلى محُمدٍ وَالِهِ الطاهِرينَ بِرَحمَتِكَ يا اَرَحَمَ الراحِمينَ .

You might like

About the Author: admin22

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.