اعراض التلبس يمكنك التعرف عليها سريعا

اعراض التلبس يمكنك التعرف عليها سريعا قد تصادف مع اعراض الحسد والعين مثلما اسلفنا سابقا قد يصادفك أخى الشيخ الروحاني وضع عام من الحالات تشتكى من وجع أو أوجاع فى عضو من أعضاء الجسم وقد يؤدى ذاك إلى شلل أوخسارة فى مهنة من وظائف تلك المستعملين ، ووقتما تجلس مع الجريح فتسأله الأسئلة التشخيصية المعتادة فتجد الإجابة باستمرارً ” لا فمثلاً لو سألته ” هل تشاهد أحلاماً أو كوابيس فى نومك أو هل تحس بضيق فى وقت من أوقات اليوم بشكل خاص في أعقاب العصر أو هل تحس بضيق لدى سماع القرآن ؟ ” فتكون الإجابة ” لا الأمر الذي يجعل فى نفسك جاهزية على أن

الموضوع عضوى أو طبى لكن وبعد الشروع فى القرآءة على الجريح يحس بالخوف الجبلى فى طليعة التلاوة ـ والذى مزج فيها عدد كبير من إخواننا الرقاة فيظنون أن مثل ذاك الرهبة فيه مغزى على وجود شىء فى الجسم ترتعد فرائسه من المعالج الذى سيقصم ظهره عاجلاً وذلك مذهب خاطىء يؤدى تبعاً إلى تشخيصات خاطئة فى الحكم على الموقف ـ ثم ينقشع ذلك الرهبة في أعقاب زمن من التلاوة ويأتى موضعه سلم وانشراح فلله العجب وقد يخبرك أهل الجريح أنهم طافوا المستشفيات والعيادات بحثاً عن توضيح وبعد تعب جهيد ولكى لايقف الطب البشرى مكتوف الأيدى في مواجهة مثل تلك الحالات يأتى

تشخيص الوضعية ـ وهذا راجع في بعض الأحيانً إلى عدم إيمان عدد محدود من الأطباء هداهم الله بدخول الجنى ضِمن الجسم ـ فى غير منفعة العليل أو يكون التشحيص صحيحاً إلا أن لايتوقعون أن ذلك من تصرف كائن غير مرئى له إمكانيات عجيبة قابع في نطاق ذاك العضو . كيفية التعرف على اعراض التلبس عن طريق محاولة اعراض التلبس واستخدم الراقية تأخذ قدَح ضئيل به ماء مرقى ـ ولوكان به سدر أو حرمل أو ملح أو عامتها لكان أ خصوصية ـ إلى بالأعلى ثم تضعه مقلوباً على

اعراض التلبس يمكنك التعرف عليها سريعا

 

العضو الجريح الذى يشتكى منه العليل ، بحيث يكون القدَح مقلوباً والماء محجوزاً في نطاق القدَح ثم تضغط به على العضو ، وتشرع فى التلاوة فماذا يأتي ذلك للعليل سيشعر ـ بإذن الله ـ بحرارة بمجرد قلبك للكوب على مقر الرض تتصاعد حتى بلا قراءة ، وإذا شرعت فى التلاوة فسيبدأ الضيق يزاداد لدى الجريح وقد يشرع فى البكاء وتلحقه تعجٌّب وصعوبة فى التنفس فلو صحب ذاك ( عرق من الجبهة ومنطقة الظهر ـ ثقل فى الأكتاف وجر فى مكان العنق ـ قد توضح عين في مواجهة العليل وليس

فى كل الحالات ) فاعلم أنها ظرف مس على يد شيطان عين ولكى يتأكد ذاك ستجد مريضك ـ لو سألته ـ يعانى فى غير أوقات الرقية من : 1 ) كثرة التثاؤب المصحوب بدموع . 2 ) تحول لون البراز بأسلوب مطرد ، أى أنه لايثبت على لون فرد. 3 ) رغبة شديدة فى السبات خصوصا لدى سماع القرآن . أما لو أن تلك المظاهر والاقترانات المنوه عنها أولاً لم توضح فيكون سحر مرض مقترن بشيطان والله الهادى إلى طريق الرشاد . والتفسير لذا ـ والله أدري ـ أن شيطان الحسد ماكر وكريه وفاجروماكر وخسيس لكن هو أخبث أشكال الجآن وأكثرها حقداً وحسداً للإنسان ، كل هذا مجتمع فى فؤاده فيعطيه نوعاً من الجلَد على

تلاوة المعالج أو سماع القرآن حتى لايفوت على ذاته إحتمالية تسجيل الأذى ببنى الإنس . اعراض التلبس والجنى من أضعف أشكال الجآن لو تفادينا طالبه بشكل سريع،فهو لايستطيع البقاء فى البدن لأنه لايملك مقومات بقاءه ، وللتوضيح أكثر من الممكن أن يكون مفعول العين كمفعول السحر من جهة فتح ثغرات ومواضع لاختراق البدن من قبل الجآن ، إلا أن لدى الدواء يكون نفوذ العين أخف وأكثر سرعة زوالاً من السحر إذا تفطن له الجريح ، أما إذا طال المر عصيب على التواليً والله إيتي أعلى وأدري .

You might like

About the Author: admin22

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.